انجمن آموزش مکالمه عربی
السلام علیکم و رحمة الله و برکاته
مرحبا بک في منتدی تعليم العربية للناطقين بالفارسية
يمکنک قراءة المواضيع والتحميل بدون التسجيل. ولکن إذا أردت أن تساهم في المواضيع یجب أن تسجل في المنتدی ويتم تفعيل حسابک من قبل المدير.
مع خالص الشکر و التحية
فریق الإدارة
************
سلام
خـــــوش آمــــــــــــــــدید
برای شرکت در مباحث این انجمن و استفاده از امکانات آن نیاز به عضویت دارید. پس از تایید عضویت می توانید در مباحث انجمن شرکت کنید.
برای دانلود کتابها، درسها، فیلمها، معجمها و نرم افزارهای آموزش مکالمه از وبلاگ انجمن به آدرس زیر استفاده کنید:
http://www.arabiforall.com/
با تشکر
گروه مدیریت انجمن مکالمه عربی
انجمن آموزش مکالمه عربی

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

لو تفاءلت قالوا حالمة متوهمة ، ولو تشائمت قالوا بائسة متجهة ماذا عسانى أفعل؟

مشاهده موضوع قبلي مشاهده موضوع بعدي اذهب الى الأسفل  پيام [صفحه 1 از 1]

عبير الكلمات


شخصیت مهمیه
شخصیت مهمیه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أعضاءالمنتدى الكرام ، وزواره ، أرجو من الله أن تكونوا جميعاً بخير.
وددت أن أقدم لكم اليوم موضوعاً يمس جزءاً من واقع حياتنا ، وأرجو أن ينال إعجابكم إن شاء الله.



هل الحياة أبيض فقط أو أسود فقط ؟

طيب لو نظرنا إلى كوب نصفه ممتلىء ونصفه فارغ ، ترى إلى أي منهم يجب ان ننظرولماذا ؟

ماذا عن الطموح والاحلام الوردية الجميلة التى ترفعنا إلى ما هو أعلى من قمم الجبال لنحلق بين غيامات السحاب البيضاء الحالمة .

وماذا عن الواقع المرير الذى يجذبنا ويشدنا مرة أخرى إلى قيعان اليأس والمرارة والكأبة والألم ؟

منذ فترة وأنا أجد الناس صنفين ، الصنف الاكبر منهم طبعا متشائم فهم لايرون فى حياتهم مايدعو للتفاؤل أصلا وعلى رأيهم ما الذى يدعو للتفاؤل فى ظروف تشوبها مرارة الحصول على لقمة العيش ، وحالة صحية تتدنى يوما بعد يوم من جراء المياه والطعام الملوثين ، وتعليم كان من شأنه ان يرفع شان البلاد إلا انه اتى بخيبة أمل كبيرة تجر أذيالها على اعتاب القرن الحادى والعشرين ، لتعلن فشلها فى تحقيق ذلك الحلم . وبطالة تخيم بظلالها على حياة الشباب تسرق اعمارهم يوما بعد يوم ولحظة بلحظة وفقر ومرض وهم بالليل وتعب وشقاء بالنهار ؟

ثم ماذا عن حال المسلمين جميعهم ، وعن حال فلسطين والاقصى الذى ينادى من اعماقه المكلومة راجيا من الله ثم من المسلمين الفرج واليسر القريب ،وماذا عن عراقنا الى تاهت حضاراته بين عواصف الحتلال ؟


ثم ماذا عن زمجرة الطبيعة الغاضبة ، من جراء ما فعله بنو آدم فيها من دمار وهلاك ، فابى كوكبنا إلا ان يجعلنا نتجرع من نفس الكأس الذى سقيناه منه، وصارت حياتنا جميعا فى خطر محقق يقترب شبحه منا يوما بعد يوم .

ولن تنتهى داعيات اليأس فى النفوس أبدا طالما أن الناظر إليها قد أصر على التركيزعليها حتى أصبحت جزءا لايتجزأ من حياته وصار البحث عنها هو الوظيفة التى يجيدها هؤلاء المتشاءمين أبداً ودائما بل ربما لايجيدون سواها .


أما عن ذلك الصنف الاخر وهو الأقل طبعا ، فقد آثر أن ينجو بنفسه من تلك النيران التى تبعثها براكين التشاؤم ، وذهب إلى حيث الجانب الاخر من الحياة والذى يكسوه لون وردى تنثره ريشة التفاؤل ، وتزينه فرشاه الأمل ، ما بين الأحلام والطموحات وأمل انتظار الفرج فى الغد القريب الذى يحمل بين طياته ما هو أجمل وأحلى وأفضل من يومنا هذا .

وما بين هؤلا وهؤلاء وقفت أفكر فترة من الزمن ، ترى أى الفريقين أولى بالاتباع وكلا هما يمثل جانبا من الحياة لايمكن لعاقل أن يغفله أبدا ؟

إن ادعيت أن غدا ربما يكون أفضل من اليوم وأننا لو توقفنا عن الاحلام فاننا نتوقف عن الحياة ، فاجد نفسى وقد غمرتنى طاقة هائلة وأخد يحدونى أمل غريب وتفاؤل عجيب فأبثه بين الناس هنا وهناك وكأنى فراشة قد خرجت لتوها من شرنقة اليأس وطارت سعيدة بأولى لحظات وجودها فى الحياة ،لكنى لا ألبث أن أصدم حين أرى أصابع الاتهام وهى تشير إلى قائلة

دعك من هذا الهراء ، إنها مجرد أحلام فى الهواء تنأى وتبعد عن الواقع والحقيقة وبما ستنفع الاحلام حين لا نملك حتى ثمن رؤيتها وتخيلها ،عليكى ان لا تنسى أن للكوب نصف فارغ !

ثم يسحب من تحت قدمى بساط الأحلام والطموحات والخيال وأفارق التفاؤل شيئا فشيئا وانا انزل أرض الواقع لأواجه تحديات الحياة وصعابها التى تزداد ومعها معاناتنا يوما بعد يوم ، فلا تلبث أصابع الاتهام أن تتوجه إلى مرة اخرى قائلة

ياللشقاء والبؤس اللذان يخيمان ، كيف يمكن للانسان أن يحيا بدون أحلام أو خيال بل كيف يمكن أن ينتج ويعمل بدون وقود الأمل والتفاؤل ؟

وبعد تفكير وتخبط ما بين هنا وهناك ، فطنت إلى أن الحياة لا يمكن أبدا أن تكون أبيض أو أسود فقط وإنما يتألف معظمها من اللون الرمادى الذى يتدرج ما بين الأبيض والأسود حتى يقترب من إحداهما
وكلنا نعيش حياتنا ما بين هذه الدرجات فمنا من يقترب من الابيض ومنا من يبتعد عنه إلى الاسود لكن أيا منا لايعيش فى أحد اللونين بالكامل .

ثم تأملت الكوب مرة أخرى وأخذت أدقق النظر ، فوجدتنى أرى كوبا قد إمتلأ نصفه لكن نصفا أخر منه فارغا ، فعلمت انه يصعب علينا جدا أن نقصر النظر إلى أحدهما وننسى النصف الأخر وإن فعلنا فمن المؤكد أن حياتنا بها خلل كبير .

وأخيرا أيقنت أن على أن أعيش الواقع بكل ما فيه حلوه ومره ،خيره وشره وأن أواجه الصعاب والتحديات ، لكنى تيقنت أننى إن تركت نفسى لدوامات اليأس ستجذبنى داخلها ويصعب على وقتها أن أخلص نفسى منها ، كما أيقنت أن التفاؤل وطول الأمل والأحلام والطموحات دون جهد وسعى وعمل ، وهم أو مجرد زوبعة فى فنجان لاتلبث ان تهدأ بعد مضى القليل من الوقت وبعدها يعود الحال كما كان عليه.

و ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل ..........
مقال بقلمى ، من مدونتى.

دمتم فى حفظ الله موفقين سالمين .
وأرجو ألأ تنسونى من صالح دعواتكم.


http://hekayatabeer.blogspot.com/

shirin


دیگه صاحب خونه شده
دیگه صاحب خونه شده
عليكم السلام اختى فى الله عبير
ما شاء الله موضوع جميل يشير الى قريحه غنيه و نظره بعيده المدى و اسلوب جميل وواضح
بالنسبه للموضوع فمعكى حق فى كل ما كتبتى ان الحياه بها الحلو والمر و فالانسان بالتاكيد سيتعرض لمشاكل ومصاعب و احزان و ان الانسان لن يعيش حياته فى نعيم و يؤكد ذلك الايه القرانيه فقال تعالى (و خلقنا الانسان فى كبد)ل اى خلقنا الانسان فى نصب و شده يكابد مصائب الدنيا و شدائد الحراره و ذلك طبقا لتفسير الجلالين لكن يجب ان نستمر
و الذكى هو من يستطيع ان يحول الفشل الى نجاح و اليائس الى امل
المثل عندنا بيقول (الضربه الى متموتكش تقويك)اى الضربه التى لا تقتلك تجعلك اكثر قوه
و هناك قصيده جميله احبها كثيرا و قد درسناها فى الثانويه العامه اتتذكرينها ؟ قصيده كم تشتكى لايليا ابو ماضى


كم تشتكي و تقول إنّك معدم و الأرض ملكك و السماو الأنجم ؟
و لك الحقول وزهرها و أريجها و نسيمها و البلبل المترنّم
و الماء حولك فضّة رقراقة و الشمس فوقك عسجد يتضرّم
و النور يبني في السّفوح و في الذّرى دورا مزخرفة و حينا يهدمفكأنّه الفنّا عابثا آياته قدّام من يتعلّم
و كأنّه لصفائه و سنائه تعوم به الطّيور الحوّم
هشّت لك الدّنيا فما لك واجما ؟ و تبسّمت فعلام لا تتبسّم
إن كنت مكتئبا لعزّ قد مضى هيهات يرجعه إليك تندّم
أو كنت تشفق من حلول مصيبة هيهات يمنع أن تحلّ تجهّم
أو كنت جاوزت الشّباب فلا تقل شاخ الزّمان فإنّه لا يهرم

بغیازی


گروه مدیریت انجمن

بعد السلام و التحیة
أختي الاستاذة عبیر المفکرة
قرأت مقالک العالي بدقة جمیل جدآ وممتاز
بارک الله فیک أختي المحققة وزادعلمک حیناً بعد حین ودائماً الی الإمام
مقالک هذا تذکرني المثل السائر الایراني " نیمه ی خالی لیوان را دیدن و نیمه ی پر را ندیدن = التشاوم"

یه سوال؟




با مشاهده ی لیوان نیمه پر زیر، آیا توجه شما در نگاه اول به قسمت نیمه ی پر آن جلب میشود و یا به قسمت نیمه ی خالی‌ آن؟

.لطفا در پاسخ خود صادق باشید، همچنان که هستید...

نیمه ی پر لیوان... و یا نیمه ی خالی‌ آن...؟



نیمه ی پر لیوان...؟


اگر
در اولین نگاه خود توجه شما به قسمت نیمه ی پرلیوان جلب شود، مطمئن باشید
که شما در زندگی‌ِ خود شخصی ‌بسیار قانع و سپاسگزارهستید طوری که حتا
درمهیّا نبودن شرایط کامل زندگی‌ تان، خود را کامل و غنی احساس خواهید کرد


نیمه ی خالی‌ لیوان...؟


...و اما اگر توجه شما در نگاه اول به قسمت نیمه ی خالی‌ لیوان جلب شود، نشانگر آن است که شما شخصی‌ هستید که

لطفا خودتان حدس بزنید

در زندگی‌ به سختی بتوان نیمه ی خالی‌ شما را پر و از اینرو خشنود تان کرد

!ببخشید،... فقط یه نظر بود
http://groups.yahoo.com/group/AndisheyeNik/message/7882



اين مطلب آخرين بار توسط بغیازی در السبت 1 يناير - 0:32 ، و در مجموع 1 بار ويرايش شده است.


----------------------- (( عطّروا أفواهكم بأريج الصلاة على خير الأنام محمد وآله الطيبين الطاهرين)) ----------------------





وفقنا الله و ایاکم وأعاننا علی دوام ذکره وشکره بکتابه القدیم

سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ
http://kakaarabi.blogfa.com/

عبير الكلمات


شخصیت مهمیه
شخصیت مهمیه
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إخوتى فى الله شيرين ، وبغيازى أشكر لكم مرورك وتعليقاتكم البناءة على موضوعى المتواضع

شكراً ليكى ياشيرين على كلامك الجميل ده ، وأتفق معكى فى إن الحياة كلها ملئية بالمتاعب والمشقة ، لكن ما يصبر الإنسان عليها أنها دار فناء ، أو طريق نعبر منه إلى الأخرة ، نسأل الله أن سحن خواتيمنا آمين.
طبعاً فاكرة القصدية دى ، وعلى فكرة أنا بحبها قوى ، لأنها بتدينى دفعة أمل لما أقرأها وأتعمق فى معانيها.


أخ بغيازى أشكرك على الموضوع الهادف الذى أثريت به موضوعى ، جزاك الله خيراً ونفع بعلمك آمين.

دمتم فى رعاية الله.


http://hekayatabeer.blogspot.com/

محتوى إعلاني


مشاهده موضوع قبلي مشاهده موضوع بعدي بازگشت به بالاي صفحه  پيام [صفحه 1 از 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
شما نمي توانيد در اين بخش به موضوعها پاسخ دهيد