انجمن آموزش مکالمه عربی
السلام علیکم و رحمة الله و برکاته
مرحبا بک في منتدی تعليم العربية للناطقين بالفارسية
يمکنک قراءة المواضيع والتحميل بدون التسجيل. ولکن إذا أردت أن تساهم في المواضيع یجب أن تسجل في المنتدی ويتم تفعيل حسابک من قبل المدير.
مع خالص الشکر و التحية
فریق الإدارة
************
سلام
خـــــوش آمــــــــــــــــدید
برای شرکت در مباحث این انجمن و استفاده از امکانات آن نیاز به عضویت دارید. پس از تایید عضویت می توانید در مباحث انجمن شرکت کنید.
برای دانلود کتابها، درسها، فیلمها، معجمها و نرم افزارهای آموزش مکالمه از وبلاگ انجمن به آدرس زیر استفاده کنید:
http://www.arabiforall.com/
با تشکر
گروه مدیریت انجمن مکالمه عربی
انجمن آموزش مکالمه عربی

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

ثلاثة مفاتيح للحبّ

مشاهده موضوع قبلي مشاهده موضوع بعدي اذهب الى الأسفل  پيام [صفحه 1 از 1]

1 ثلاثة مفاتيح للحبّ في الخميس 28 يوليو - 3:57

???? ???


مهمان
 
 
ثلاثة مفاتيح للحبّ.. الشقّة الفاخرة.. السيارة الحديثة.. المنصب المرموق

الحبّ من النظرة الأولى مفهومٌ شائعٌ بين الشباب، وبات ساذجاً في عصرنا هذا،

ورغم أنّ الواقع يختلف عن القصص السينمائية والخيال العاطفي،

إلاّ أنّ الكثيرين مازالوا يبحثون عن حبّهم المفقود

وسط تناقضات الحياة اليومية ما بين شفافية الحب وماديات والواقع..

البعض يعتقد أنّ الحب مات بارتفاع أسعار الذهب والماس وحمّى عمليات التجميل،

وتحوّل مقدار الحب إلى لغة حسابية عن ممتلكات الشريك أو حتى الصديق

من نوع طراز السيارة والموبايل وعدد الشقق السكنية والمنصب المرموق وغيرها مغريات الحياة الدنيا.


اليوم تنوّعت أشكال وأصناف المحبين، منهم من يحبّ بحثاً عن المال،

ومنهم من يحبّ الجسد والشكل الخارجي،

وكثيرون يطلبون حبيباً بثلاثة مفاتيح: مفتاح البيت والسيارة والمكتب!.


فكيف ينظر الشباب إلى هذا الحب؟ وما مقاييس الحبّ الحقيقية في مجتمعنا؟


كثيرةٌ هي قصص العشق وروايات الحب الخالد عبر الزمان،

فمن منا لم يسمع عن روميو وجولييت، قيس وليلى؟؟


ولا شكّ أنّ لهذه القصص غرابتها وسحرها الخاص،

فرغم مرور سنواتٍ عليها إلاّ أنها لم تزل حتى اليوم عنواناً للحب الصادق..

الحب بمفهومه القديم لم يعد موجوداً، قصص العشق وأفلام الأبيض والأسود،

التي شغلت قلوبنا وعقولنا صارت من الماضي.


اليوم تبدلّت الأمور، أصبح الحب مجرّد مشاعر مؤقتة لا قيمة لها،

وهو مرهون بالكثير من الشروط كالجمال والمال والأسرة،

وحتى إذا أحسّ الإنسان بمشاعر معينة تجاه شخصٍ آخر فإنّ هذا يخضع للاختبار،

إما أن يستمر وإما أن يتلاشی.

أن العلاقات التي تربط الناس اليوم قائمة على المصالح والمنفعة الشخصية،

إلاّ أنّ هذا لا يعني اختفاء الحب تماماً.. أعتقد أنّ كلّ شيءٍ يرجع إلى الإنسان نفسه،

من خلاله صدقه مع الآخرين وطبيعة علاقته معهم،

فلا يجب أن نضع اللوم على المغريات والمادة، لأنها موجودة منذ الأزل،

وهي لم تقف عائقاً أمام قصص الحب التي حفظها التاريخ والأدب حتى اليوم.

2 رد: ثلاثة مفاتيح للحبّ في الأحد 31 يوليو - 14:03

ياسر


دیگه صاحب خونه شده
دیگه صاحب خونه شده
كلام رائع!
نعم للأسف الحب ضاع ولم يعد له معنى معين
لكن له كلفة باهضة
كمن يشتري السمك وهو ما زال في البحر!
إحترامي

http://www.eghlima.org

3 رد: ثلاثة مفاتيح للحبّ في الأربعاء 14 مارس - 19:04

نادین


عضو ممتاز
عضو ممتاز
شکرا علی الموضوع

4 رد: ثلاثة مفاتيح للحبّ في الأربعاء 21 مارس - 16:44

سجاد 50


دوست جدید
دوست جدید
نادین نوشته است:شکرا علی الموضوع

محتوى إعلاني


مشاهده موضوع قبلي مشاهده موضوع بعدي بازگشت به بالاي صفحه  پيام [صفحه 1 از 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
شما نمي توانيد در اين بخش به موضوعها پاسخ دهيد